شاطر

الأربعاء نوفمبر 19, 2014 8:42 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 30
نقاط : 90
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/11/2014
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: ولـــو بـشــــق تــمــــــرة




ولـــو بـشــــق تــمــــــرة









الحمد لله المتفضِّل بالنِّعم ،وكاشف الضرَّاء والنِّقم ،
والصلاة والسلام على النبي الأمين، وآله وأصحابه أنصار الدين
،،
حيـاكم الله إخوتى وأَخواتي وبياكم
وسدَّد بِحَوله وطَوله على طريق الحق خُطانا وخُطاكم
وجعل بفضله ومَنِّه الجنة مثوانا ومثواكم

اللهم آميــــــــن

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ
وبــعد ،





قال رب العالميــن :
" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم " [البقرة:254].

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ " [البقرة:267]

" فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " [التغابن:16].

تُحث الآيات الكريمة الى الإنفاق في سبيل الله من الكسب الطيب فى السر والعلن بالقليل أو بالكثير
ولو تأملنا الآيات الكريمة العديدة التى ذكرت الصدقة سنجد ما لهذه العبادة من فضل كبير

رغم انها قد لا تكون بالقدر الكثيــر

ولم يكن الترغيب فى الإنفاق والتصدق فى الآيات الكريمة فحسب بل فى السنة النبوية المطهرة

قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " :
" ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله ،
وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم ، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه ،
فاتقوا النار ولو بشق تمرة " .
الراوي: عدي بن حاتم الطائي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7512

وهذا الحديث عجيب جدا فى فضل الصدقة
فيبين الحديث أن شق تمرة - نصف تمرة - يتصدق بها مسلم باغياً وجه الله تعالى
تكون سبب فى أن يبعد الله النار عن وجهه

ولم لا !

والله تعالى شكور

يقبل القليل من العمل ويعطى عنه الأجــر الجزيــل سبحانه
فمالنا ايها المسلمون نفرطـ فى هذا الخيــر الكثيــر !!





إخوتى وأَخواتى
أبواب الخير كثيرة ، وجوانب الإنفاق متعددة
وقد تجدها حواليكـ وأنت غير منتبه
ولا تقل انا دخلى محدود ، ولا استطيع ،
فهذا ليس مهم- الكم الكثير- ،


المهم فى الصدقة أن تكون خالصة لوجه الله تعالى وابتغاء الأجر منه
وتذكــروا

" فاتقوا النار ولو بشــق تمرة"


ووما جمعت من
  ثمرات الصدقة ومنافعها
- على المنفق ابتداءاً - :

أولاً:
أنها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله
" صلى الله عليه وسلم " :
{ إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى } [صحيح الترغيب].

ثانياً:
أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله
" صلى الله عليه وسلم " :
{ والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار } [صحيح الترغيب].

ثالثاً:
أنها وقاية من النار كما في قوله
" صلى الله عليه وسلم " :
{ فاتقوا النار، ولو بشق تمرة }. صحيح البخاري

رابعاً:
أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال:
سمعت رسول الله
" صلى الله عليه وسلم " يقول:
{ كل امرىء في ظل صدقته، حتى يُقضى بين الناس }.[صحيح الترغيب].

خامساً :
ذكر النبي
" صلى الله عليه وسلم " أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله:
{ رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } [في الصحيحين]

سادساً:
- أتى النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ رجلٌ يشكو قسوةَ قلبِه قال :
أَتُحبُّ أن يلينَ قلبُك وتدركَ حاجتَك ؟
ارحَمِ اليتيمَ وامسحْ رأسَه وأطعِمْه من طعامِك يلِنْ قلبُك وتدركْ حاجتَك
(صححه الألباني فى السلسلة الصحيحة)

سابعاً :
يدركـ المنفق دعـاء الملكـ له كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلكـ يقول النبي
" صلى الله عليه وسلم " :
{ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين].

ثامناً:
البركة والزيادة فى مال المنفقكما أخبر النبي عن ذلكـ بقوله
" صلى الله عليه وسلم "
: {مانقصَ مالٌ من صدقةٍ } [في صحيح الترمذي].

تاسعاً:
أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى:

" وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ " [البقرة:272].

ولما سأل النبي" صلى الله عليه وسلم " أمنا عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت:
ما بقى منها إلا كتفها. قال:

{بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم].


عاشراً:
مضاعفة الأجر للمنفق المتصدق

" إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ " [الحديد:18].

وقال : " مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ " [البقرة:245].


الحادي عشر:
يدعى المتصدق يوم القيامة من باب الصدقة

في حديث أبي هريرة أن رسول الله " صلى الله عليه وسلم " قال:
{من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة،
ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة،
ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان
}
[في الصحيحين].


الثاني عشر:
المنفق فى نعمة يحسده عليها غيره

وذلك في قوله : { لاحسدَإلافي اثنتَينِ : رجلٌ علَّمه اللهُ القرآنَ فهو يَتلوه آناءَ الليلِ وآناءَ النهارِ ،
فسمِعه جارٌ له فقال : ليتَني أوتيتُ مِثلَ ما أوتيَ فلانٌ ، فعمِلتُ مِثلَ ما يَعمَلُ ، ورجلٌ آتاه اللهُ مالًا فهو يُهلِكُه
في الحقِّ ،
فقال رجلٌ : ليتَني أوتيتُ مِثلَ ما أوتيَ فلانٌ ، فعمِلتَ مِثلَ ما يَعمَلُ
}
(صحيح البخاري)

الثالث عشر:
أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله
" صلى الله عليه وسلم "
: {والصدقة برهان } [رواه مسلم].

الرابع عشر :
أنَّ الصدقة مطهرة لمال التاجر المتصدق، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي يوصي التَّجار بقوله
" صلى الله عليه وسلم " :
{يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة }
[رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع].





فخاسر واللهِ من يفرط في هذا الخيــر الكثيـــر



شــروط الصدقــة

كما هو معلوم لا يقبل الله عمل عامل إلا بشرطين أساسيين :

أولاً :
الإخــلاص والمتابعة


فلابد ان يكون العمل خالصاٌ لوجه الله وابتغاء مرضاته
وأن يوافق سنة نبي الهدى " صلى الله عليه وسلم " وهديه

ثانياً :
أ
ن تنفق من الكسب الطيب


قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم "
" أيها الناسُ ! إنَّ اللهَ طيِّبٌ لا يقبلُ إلا طيِّبًا . وإنَّ اللهَ أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين .
فقال : يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ . [ 23 / المؤمنون / الآية 51 ]
وقال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [ 2 / البقرة / الآية 172 ] .
ثم ذكر الرجلَ يطيلُ السَّفرَ . أشعثَ أغبَرَ . يمدُّ يدَيه إلى السماءِ . يا ربِّ ! يا ربِّ ! ومطعمُه حرامٌ ، ومشربُه حرامٌ ،
وملبَسُه حرامٌ ، وغُذِيَ بالحرام .
فأَنَّى يُستجابُ لذلك ؟
(صحيح مسلم)


ثالثاً :
أن تنفق من أحب المال اليكـ


قال رب العالمين : " لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ " [آل عمران:92].

فلا تخرج الشيء التالف أو العطب أو الخبيث
كانت أمنا عائشة " رضى الله عنها " تعطر الدراهم قل أن تخرجها للصدقة وتقول :

" تقع في يد الله قبل أن تقع في يد الفقير "

قال رب العالمين :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآَخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ " البقرة 267




أفــــل الصــدقة

أولاً :
صدقة السر


هي أفضل الصدقة لأنها الأقرب الى إخلاص العبد قال وفي ذلك يقول جل وعلا:
إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ [البقرة:271]

ولو أن الصدقة في العلن جائزة لمن يريد أن يحث غيره على التصدق
،

ثانياً :
الصدقةُ في حال الصحة والقوة


أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله " صلى الله عليه وسلم "

: {أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم
قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا
}
[في لابن حزم بإسناد صحيح].


ثالثاً :

أفضلُ الصَّدقةِ الصَّدقةُ على ذي الرَّحمِ الكاشِحِ ( صحيح الترغيب والترهيب )

وذو الرَّحمِ الكاشِحِ : هو القريب الذي قد يضمر لكـ العداوة والبغضاء
ورغم ذلكـ تتصدق عليه وتحسن إليه ليس إلا لوجه الله تعالى


رابعاً :
أن تكون الصدقة بعد ادائكـ لمن لهم حق عليكـ فى النفقة


قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " :
إن أفضل الصدقة عن ظهر غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول ( صحيح مسلم )


خامساً :
الإنفاق على العسر ومع القلة

قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم"
أفضل الصدقة جهد المقل، وابدأ بمن تعول ( صحيح الجامع الصغير)

وأداء الدَين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر،
وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله تعالى :
وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ [الحشر:9]
والخصاصة هى الحاجة والفقر [شرح السنة].

سادساً:
الإنفاق على الأولاد
كما في قوله
" صلى الله عليه وسلم " :
{أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله،
ودينار أنفقته على أهلك، أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك
} [رواه مسلم].


سابعاً:
النفقة في الجهاد في سبيل الله
سواء كان جهاداً للكفار أو المنافقين، فإنه من أعظم ما بُذلت فيه الأموال


قال رب العالمين :
"إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَم يَرتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ
[الحجرات:15]،


قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم "
أفضل الصدقات ظلُّ فسطاطٍ في سبيل الله عز وجل أو منحة خادم في سبيل الله، أو طروقة فحل في سبيل الله }
[رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع]،

ثامناً :

الصدقة الجارية:

هى الصدقة التى يقدمها العبد ويستمر أجرها يصل له حتى بعد موته ورجح العلماء أن العبد يفعلها بنفسه ولنفسه
وليس كما هو شائع ان يفعل أهل المتوفَى الصدقة ولو ان ذلكـ جائز ولكنه ليس الأصل
لقوله " صلى الله عليه وسلم " :

{إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له } [رواه مسلم].

ومن مجالات الصدقة الجارية

1-سقى الماء
- سقي الماء وحفر الآبار؛ لقولة " صلى الله عليه وسلم " :
{ أفضل الصدقة سقي الماء }
[رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة:صحيح الجامع].

2 - إطعام الطعام
فإن النبي لما سُئل: أي الإسلام خير؟ قال
" صلى الله عليه وسلم " :
{ تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } [في الصحيحين].


3 - بناء المساجد
لقوله
" صلى الله عليه وسلم "
: { من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتاً في الجنة } [في الصحيحين]،

4- الإنفاق على نشر العلم
وتوزيع المصاحف، وبناء البيوت لابن السبيل، ومن كان في حكمه كاليتيم والأرملة ونحوهما،
فعن أبي هريرة قال: قال
" صلى الله عليه وسلم " :
{إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه،
أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته
}

[رواه ابن ماجة:صحيح الترغيب].


وهناكـ العديد والعديد من دور الأيتام والمعاقين والمؤسسات الخيرية التى تستطيع أن تتواصل معها


ودونكم هذه الجهات

دليل الجمعيات الخيرية بمصر


مؤسسة ابنى مسجد
وهى تعنى بترميم المساجد المتهالكة وبناء المساجد فى المناطق التى لا يوجد بها مساجد


مؤسسة الحوينى الخيرية
وللمؤسسة انشطة خيرية عديدة


مؤسسة الإصلاح الخيرية
ويشرف عليها فضيلة الشيخ / أحمد النقيب - حفظه الله -


بنكـ الطعام المصرى


وبنكـ الشفاء المصرى


هذا غيض من فيض ومجالات الخير كثيـــــرة كما ذكرت
فقط ابحث عنها وادعمها
فالمتصدق أحوج الى إخراج الصدقة من مستحقها






هذا جهد المقــل ،
فإن وُفقت وأصـبت فمن الله وحــده لا شريكـ له ،
فله الحمد والمنــة
وإن أخفقت وأخطــأت فمن نفسـي وعجــزي
والله ورســوله منه بــراء

الله أســأل الثبـات على طـاعته حتى نلقــاه
والإخلاص والسداد والقبــول


ربِ لا تخزني يوم يبعثون
يوم لا ينفع مالٌ ولا بَنون
إلا من أتى الله بقلب سليم

وصلى اللهم وســلم على حبيبنا محمد وعلى آله وصحـبه وســلم













الموضوعالأصلي : ولـــو بـشــــق تــمــــــرة المصدر : منتديات وجدة للنجدة الكاتب:‏محمد لافي الرفاعي



توقيع : ‏محمد لافي الرفاعي






الجمعة نوفمبر 21, 2014 7:45 pm
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 76
نقاط : 90
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/11/2014
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: _da3m_22




ولـــو بـشــــق تــمــــــرة







موضوع رائع بوركت















الموضوعالأصلي : ولـــو بـشــــق تــمــــــرة المصدر : منتديات وجدة للنجدة الكاتب:Almofleham



توقيع : Almofleham










  






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd
صاحب الموقع : DeRRaZ BouJemAA
© phpBB | انشئ منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة